يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأحد، 10 أبريل، 2016

تاثير الالوان على حياة الانسان في فن الفونج شوي

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عريكم ورحمة الله وبركاته


لقد تمت دراسة تأثير مختلف الألوان على حالات المرضى النفسية والصحية، وطريقة تفكير الناس من قبل العلماء لسنين مديدة، فالشخص الذي يفضل لوناً معيناً على لون آخر يمكن أن يكون لذلك اللون علاقة بتأثير ذلك على إحساس ذلك الشخص .

فمثلا البنفسجي مثلاً يهدئ الشخص المطرب ، بينما الغرفة بغطاء أحمر تغضب حتى أسلس الناس على وجه الكون .
تقول الدكتورة سها عيد :
 فلقد اختبرت ذلك بنفسي علي زوجي عندما قمت بوضع بعض الاغطيه الحمراء بكثافه في احدي غرف الجلوس المفضله لزوجي فلاحظت انه اصبح عصبي متقلب المزاج ومفرط الغظب لاقل الاسباب ثم قمت باصطحابه الي خارج البيت لفتره زمنيه قصيره وطلبت من احدي قريباتي ان تقوم بتغطيه اثاث غرفه الجلوس باللون الاخضر عن طريق وضع بعض الشراشف والاغطيه الخضراء لمعظم الاثاث وتغطيه الاثاث الاحمر بالكامل في تلك الغرفه وراقبته عند عودتنا الي المنزل . فاذا به اصبح هادئ وعاد الي طبيعته الهادئه وقلت انفعالاته بطريقه ملحوظه مما اثار استغرابي انا وقريبتي من تغير هذا المزاج في الحال .


ادن فالالوان تحفز وتشحن الطاقة والفاتح منها يجذب الطاقة ويخلق جو هادئ ، الأحمر يستعمل خاصة لجلب الحظ والوفرة ولكن يجب استخدامه باعتدال واستعمال الكميات الملائمة ، ومن المفضل تجنب تكرار اللون في الغرفة لكل موجوداتها من أبواب وشبابيك وأسقف وجدران ، التأثير سيكون قوي ويجلب التوتر ، استعمل اللون الذي تريد ، وهذا يعكس ويعبر عن مشاعرك وشخصيتك ، ويمكن استخدام الألوان المتناسبة مع عنصرك ، ولكن احذر من الألوان المتعاكسة مع ذلك العنصر ، فمثلاً إذا كنت تنتمي لعنصر الماء فان الكثير من الأحمر ليس جيداً ، لأن الماء والنار ليستا في تناغم ، وبنفس الطريقة إذا كنت ناري ، سيكون المنزل ليس مناسبا لحوض سمك ولا إلى نافورة داخلية. والإجابة على ذلك بسيطة، لوجود علاقة تربط بين كل رمز وآخر لتشكل في النهاية دورة مستمرة، فمثلا الماء يسقي الشجر حتى ينمو ويعيش، والنار لا تتكون بدون احتراق الشجر الذي يتحول إلى رماد أو تربة وهي بدورها تعطي المعدن إلى التراب، والمعادن بصهرها أو ذوبانها تؤدي إلى تكون المياه ويعود الماء ليسقي الشجر، وهكذا فإن كل عنصر من عناصر الطبيعة الخمسة يحتوي على طاقة معينة، فالنار التي يرمز لها باللون الأحمر هي أعلى الطاقة أو قمة الطاقة، أما التراب الذي يرمز له باللون الأصفر فيمثل مرحلة هبوط الطاقة، وتستمر الطاقة في الهبوط خلال هذه الدورة إلى أن تصل إلى مرحلة السكون في الماء الذي يرمز له باللون الأزرق، ثم تعود إلى الصعود عندما يسقي الماء الشجر الذي ينمو إلى أعلى وتنمو الطاقة معه، أما بالنسبة للهواء كعنصر طبيعي فيرتبط بكافة العناصر الخمسة الأخرى، فالماء الساكن يحركه الهواء، والشجر يزداد اشتعاله بفعل الهواء• وهذا يشرح لماذا وجد أن الألوان لها تلك السيطرة المباشرة على أفكارنا وأمزجتنا وسلوكياتنا، ذلك التأثير الذي يعتقد كثير من الخبراء أنه منفصل تماماً عن العوامل النفسية والثقافية. لقد وجد العلماء أن للألوان تأثيرا حتى على كفيفي البصر والذين يُظن أنهم يحسون بالألوان نتيجة لترددات الطاقة التي تتولد داخل أجسامهم. ومن الواضح أن الألوان التي نختارها لملابسنا ومنازلنا ومكاتبنا وسياراتنا ولجميع اوجه حياتنا الأخرى يمكن أن يكون لها تأثير عميق علينا فمثلاً لو دخلت حياً من الأحياء لوجدت ألوان المنازل تختلف من لون إلى لون ولو شاهدت السيارات لوجدت جميع الألوان وكذلك لو نظرت إلى الأقمشة لوجدت ألوانا زاهية متعددة وكذلك ألوان الأثاث وكذلك تلوين جدران الغرف فكل شخص يختلف عن الآخر في اختيار الألوان التي يرتاح لها ويشعر بالسعادة في وجود هذه الألوان. يأتي علم ''الفونغ شوي'' أو علم طاقة المكان، كأحد أسس العلاج بالألوان الذي يعتبر فناً صينياً قديماً يعود لالاف السنين، ويعتمد في استنباط أساسياته ونظرياته على فلسفة ''التاو'' التي تهتم بملاحظة الأشكال والألوان، وبها تتم معالجة المكان من أجل تعديل مستويات الطاقة في مكان معيشتنا وعملنا. والعلاج بالألوان كعلم يرتبط بمفهوم الألوان كجزء من طاقة المكان، ويقسم الألوان إلى خمسة أساسية ويضعها في دائرة واحدة فاساسيات الالوان في علم طاقه المكان اللون الأحمر الأصفر والرمادي والأزرق وأخيرا الأخضر. ومن هذه الألوان الخمسة تعبّر عن خمس عناصر طبيعية، وترتبط بخمسة أعضاء مهمة في جسم الإنسان، كما ترتبط كذلك بفصول السنة الأربعة ودورتها وبالوقت في اليوم الواحد• في علم الفينج شوي او طاقه المكان ,كل لون يرمز لعنصر معين فاللون الأحمر يرمز للنار، والأصفر للتراب، والرمادي للمعدن، والأزرق للماء، والأخضر للشجر أو الخشب، وبالتالي فإن كل لون يرتبط بعنصر من عناصر الطبيعة الخمسة، وهي النار والتراب والمعدن والماء والخشب وقد يتساءل البعض لماذا سميت الدائرة التي حملت هذه الألوان وتلك الرموز بدائرة الإبداع؟

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ الف فكرة وفكرة 2015 ©