يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الثلاثاء، 12 أبريل، 2016

تاثير الالوان على نفسية التلاميذ

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بين الحالة النفسية للإنسان والألوان علاقة قوية، أكد ذلك العديد من كبار علماء النفس من خلال أبحاث ودراسات أكاديمية، تقوم بإحداث مجموعة من العمليات الفسيولوجية التي تسيطر على الحالة المزاجية والسلوكية، وما كتبه العالم الصيني فينج شوي fang shui، حول كيفية اختيار اللون المُناسب لإحداث تغيير في الحالة المزاجية على نحو إيجابي، وذلك من خلال بحثه القيم«لوَِّن حياتك»، وكذا ما كتبه عالم النفس د.غاديلي، حول أهمية استخدام الألوان في الحد من الظواهر النفسية السيئة، التي يعاني منها كثير من الأطفال ،  وكانت أبحاث حديثة قد أفضت نتائجها إلى «أن الاستخدام الصحيح للألوان، يُمكن أن يزيد من التركيز والنشاط والقدرة على التعلم والفهم والتذكر بنحو55إلى78%».


 إن اختيار الألوان المُناسبة، في دهان جدران وأسقف الحُجرات الدراسية، من الأمور الهامة والتي يجب ألا يُستهان بها على الإطلاق، فقد تبيَّن أن اللون البرتقالي، الذي يُقصد به لون فاكهة البرتقال اللامع، من أكثر الألوان التي تبعث في نفوس التلاميذ ــ بوجه عام ــ الإحساس بالنشاط والحيوية، يقول د. الفريد بانكوم، «إن البرتقالي يُحفِّز النشاط العقلي، ويُدخِل شعور الحماسة في تنوُّع الأفكار بين التلاميذ، ومن ثم الوصول إلى الإبداع، وهو مُعالج جيَّد للاكتئاب، ويُعطي إحساسًا برضا النفس، وزيادة الثقة..ولكون العام الدراسي يأتي دائمــًا مواكبــًا لفصل الشتاء، فإنه يمنح التلاميذ داخل فصولهم شعورًا بالدفء، إلاَّ أن التلاميذ الذين لديهم نزعة للعُنف والعدوانية، لا ينفع معهم هذا اللون، الذي تبيَّن أنه من الألوان عالية الطاقة، التي يصدر عنها ذبذبات تُزيد من حركة ونشاط الخلايا، ومن ثم جاءت النصيحة العِلمية بألا يرتدي الأطفال ذوو الاتجاهات التنمُّرية، الملابس ذات اللون البرتقالي، وكذا الجلوس لفترات طويلة في  حُجرات مطلية بهذا اللون، بينما ينفعهم كثيرًا ارتداء الملابس ذات اللون الوردي (البمبي)، والجلوس لفترات طويلة في حُجرات طُليت جُدرانها بهذا اللون، الذي ثبت «أن له تأثيرًا مُلطِّفًا على الجسم، ويعمل على ارتخاء العضلات، وأنه مُهدئ جيد للأطفال العدوانيين، الذين يميلون للعُنف مع أقرانهم»، وقد أفضت نتائج أبحاث أُجريَت في هذا الشأن، إلى «أن الأشخاص الذين يُعانون من التأثيرات المؤلمة، الناتجة عن التوقُّف المُفاجئ عن تعاطي المُخدرات، يُمكن أن يستفيدوا من الألوان الوردية المُحيطة بهم، وينطبق ذلك على الأشخاص الذين يُعانون من الأرق»، ولكونه يبعث على الانسجام وتلطيف الأحاسيس، فإنه يُمثل اللون المثالي لدهان قاعات الاجتماعات في المدارس. وقريبــًا من المؤثرات النفسية للون الوردي، يأتي اللون الأزرق، والذي تتراوح درجاته ما بين لون البحر الغامق، ولون السماء الفاتح في يوم صاف، حيث أكَّدت الدراسات أهمية هذا اللون في الإيحاء بالهدوء والاسترخاء، والحد من التوترات العصبية، وفي تجربة عملية تم وضع مجموعة من الأطفال، الذين يتَّسمون بالعدوانية، في صف دراسي أزرق، مع وضع مصابيح إضاءة عادية، وكانت النتائج مُدهشة حيث بدأ الهدوء النسبي يتسلل إلى نفوس الأطفال، وانخفض مُعدَّل العدوانية بشكل ملحوظ في غضون ثلاثة أسابيع، وأفضل درجات الأزرق تأثيرًا ما تتجه إلى الفواتح، وتبعد عن الغوامق.. وبالفِطرة نجد الأشخاص الذين يُعانون من ضغوط وحالات قلق، يلجؤون لاستنشاق هواء البحر، وبالفعل تتحسَّن نفسيتهم، والسبب الحقيقي لذلك هو أن حركة أمواج البحر بالإضافة إلى لونه الأزرق، تُساعد على تفريغ الطاقة السلبية والامتلاء بأُخرى إيجابية، كما يُفيد التأمُّل في السماء الزرقاء الصافية، أو وضع صورة على الجدار لالتقاء البحر بالسماء، حيث تزيد الاسترخاء والراحة النفسية. أمــَّا اللون الأصفر، والذي يتراوح بين لون الأوراق الساقطة في فصل الخريف ذات اللون الغامق، ولون ثِمار الليمون ذات اللون الفاتح اللامع، فهو يُصنَّف ضِمن أشد الألوان إيقاعــًا في الذاكرة، فكُلَّما أردت أن تتذكر شيئــًا، فاكتبه على ورقة صفراء.. وبحسب فريديك يورتال، فإن «هذا اللون، الذي يرتبط بأشعة الشمس، يولِّد طاقة تعمل على زيادة مشاعر الفرح والسعادة، كما أنه يُساهم في تنشيط العقل، ويُنصَح لمن لديهم توترات عصبية وقلق، بارتداء الملابس ذات اللون الأصفر، وكذا الجلوس في حُجرات مطلية بهذا اللون أثناء المُذاكرة وتحصيل الدروس، لأهمية ذاك في تحفيز الإبداع، وتصفية الذِهن.. إن هذا اللون تُحمَل طاقته الشعاعية، عبر التيَّارات المغناطيسية الموجبة التي تتنفسها، والتي تصل إلى الجهاز الليمفاوي، فتحدِث الأثر النفسي والعلاجي». واللون الأخضر، الذي يتراوح بين شجرة الصنوبر ذات اللون الغامق، والحشائش ذات اللون الفاتح اللامع، فهو من منظور الطب النفسي، مُهدئ للأعصاب، ويُدخِل الأمل على الإنسان، ولكونه مُرتبط بالأماكن الواسعة والخضرة والنباتات، فهو وثيق الصِلة بالنماء والإقبال على الحياة، ورؤيته في الطبيعة أفضل بكثير .

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ الف فكرة وفكرة 2015 ©